أنشطة المركز

يوم نشاط مفتوح لطلبة مركز الملكة رانيا باليرموك

رعى رئيس جامعة اليرموك الدكتور رفعت الفاعوري فعاليات يوم النشاط المفتوح لطلبة مركز الملكة رانيا للدراسات الأردنية وخدمة المجتمع، بحضور ممثلة منظمة اليونسكو في الأردن فارينا كوستانزا. والقي مدير مركز الملكة رانيا للدراسات الأردنية الدكتور هيثم بني سلامة كلمة رحب فيها بالحضور، مشيرا إلى أن خدمات المركز تتمثل في تقديم الاستشارات، وتنفيذ الدورات التدريبية، وبرامج الدبلوم المهني في كافة التخصصات، بهدف بناء شراكة بين الجامعة والمجتمع المحلي، بما يتيح الفرصة لأفراد المجتمع للانخراط في سوق العمل، وإكسابهم مهارات إبداعية مرتبطة بالتنمية الشاملة والمستدامة. وأوضح أن المركز يحتضن حاليا ما يزيد عن إلف طالب وطالبة، ويوفر منح جزئية وكلية للعديد من الطلبة الأردنيين ممن يعانون من ظروف معيشية صعبة، بالإضافة إلى اللاجئين السوريين ضمن برنامج تهيئة اللاجئين الممول من حكومة الكويت وبإشراف منظمة اليونسكو، وذلك تجسيدا لحرص الجامعة للقيام بمسؤوليتها الاجتماعية تجاه أبناء المجتمع المحلي، وتحمل مسؤوليتها تجاه أعباء اللجوء التي يعاني منها الأردن ككل. بدوره ألقى ايدين ديتون كلمة اليونسكو ثمن فيها جهود الحكومة الأردنية في استضافة اللاجئين السوريين، واتاحة الفرصة للشباب السوري لاستكمال دراساتهم الجامعية لمرحلتي البكالوريوس والماجستير، بالإضافة إلى انضمامهم للعديد من البرامج التدريبية. وقال إن تعاون منظمة اليونسكو مع جامعة اليرموك ممثلة بمركز الملكة رانيا بدء بدعم سخي من حكومة دولة الكويت، مشيدا بالتزام المركز بتنفيذ المشروع تهيئة اللاجئين السوريين من خلال إشراكهم في برامج الدبلومات التدريبية التي تؤهلهم لدخول سوق العمل، وتسهل انخراطهم في المجتمع المستضيف أو عند عودتهم إلى بلادهم، بالإضافة إلى تأمين الفرصة لثمانية وستين طالبا وطالبة من اللاجئين السوريين لاستكمال دراستهم لمرحلة البكالوريوس. واضاف ديتون انه وبعد مضي أكتر من خمس سنوات على أزمة السورية التي تم مناقشتها في الأجندة الدولية كان لا بد من تشكيل رؤية واضحة للجهات المانحة لتدعم البرامج التأهيلية للاجئين في مختلف المجالات وخاصة فئة الشباب، لافتا إلى أن برنامج "التعليم النوعي العالمي للطلبة والمعلمين السوريين" تم تاسيسه كاستجابة من منظمة اليونسكو بهدف تحفيز نوعية التعليم والتعلم للاجئين السوريين، وتعزيز قدراتهم. كما ألقت الطالبة سحر العبدالله كلمة خلال الفعاليات شكرت خلالها جامعة اليرموك ممثلة بمركز الملكة رانيا على توفيرها الفرصة لطلبة المركز لرسم مستقبلهم الذي يطمحون إليه، مشيدة بالجهود الكبيرة التي تبذلها إدارة المركز ودعمها للطلبة بتوفير سبل نجاحهم، وتوفير الأساتذة الأكفاء لمختلف التخصصات الذين قدموا خبراتهم ومعارفهم العلمية من اجل تأهيل الطلبة وإعدادهم ليكونوا بناة لوطننا العزيز. الطالبة سلسبيل الشلول شكرت إدارة المركز على إتاحة الفرصة للطلبة لتعريف المجتمع بما اكتسبوه من خبرات ومهارات في الدورات التدريبية التي يعقدها المركز، التي تمكن المشاركين فيها من الأردنيين والأشقاء السوريين من الحصول على فرص عمل والانخراط في سوق العمل. وقالت إن المركز يعد نافذة غنية ومشرقة لجامعة اليرموك على المجتمع المحلي، الأمر الذي يعكس مدى الحرص الذي توليه إدارة الجامعة للتواصل مع المجتمع وتقديم الخدمات اللازمة له، داعية زملاءها الطلبة إلى العمل بجد وإرادة قوية لتحقيق النجاح. وتضمنت فعاليات اليوم معرضا فنيا لأعمال طلبة المركز، وعرضين مسرحيين لطلبة برنامجي السياحة والمساحة، وقصة نجاح وامتنان من إحدى الطالبات السوريات التي روق تفاصيل لجوئها إلى الأردن، إلى أن التحقت بأحد البرامج التدريبية التي يطرحها المركز، بالاضافة الى محاضرة حول اخضار المخدرات الاقتصادية والاجتماعية للدكتور كريم العكور. وحضر فعاليات اليوم نائبا رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية، والجودة والمراكز الدكتور زياد السعد، والدكتور يوسف أبو العدوس وعدد من المسؤولين في الجامعة وحشد من طلبة المركز.