A A A

أكد نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية – رئيس مجلس إدارة مركز الملكة رانيا للدراسات الأردنية وخدمة المجتمع، الدكتور أنيس الخصاونة، ان جامعة اليرموك تنظر بعين الإعتزاز لهذا المركز، كونه يحقق أحد أهم أهدافها نحو مجتمعها والتفاعل معه وخدمته، انطلاقا من الرؤية والخطة الإستراتيجية للجامعة.

وأضاف خلال ترأسه الإجتماع الأول لمجلس إدارة المركز بعد إعادة تشكيله، أن رئاسة الجامعة ممثلة بالدكتور زيدان كفافي تحرص على الدوام على توفير كافة سبل النجاح للمركز، لإن هذا المركز لم يألوا جهدا وعلى مضى السنوات الماضية في الوصول إلى مختلف محافظات المملكة، من خلال سلسلة الدراسات البحثية والدورات التدريبية، التي انعكست ايجابا على صعيد التنمية المجتمعية وتعزيزها بما يعمق الشراكة مع هذه المجتمعات وجامعة اليرموك.

وأشار الخصاونة إلى أن مجلس إدارة المركز الجديد يبني على ما حققته المجالس السابقة، مقدرا جهود كافة الزملاء في تعزيز رسالة المركز ونشاطاته وبرامجه المستمدة بالتأكيد من فلسفة الجامعة ومسؤولياتها، مبينا أن التطوير والتجديد هو درب سلكه المركز في مسيرته الطويلة حتى وصل لما هو عليه الآن، والتي باتت تتطلب حتما اليوم مواصلة البحث والإبتكار في آليات جديدة تحقق له التميز والفاعلية الدائمة.

ولفت الخصاونة إلى أهمية وضع معايير محددة للبرامج التدريبية لضمان جودة وكفاءة البرامج المقدمة، واستحداث وعقد برامج تدريبية جديدة في مجال تكنولوجيا المعلومات والشبكات والأمن السيبراني والبرمجة، مشددا على اهمية انشاء اقسام تعنى بالدراسات الأردنية للبحث العلمي في مختلف مجالاتها وقطاعاتها.

وعرض مدير المركز الدكتور يزن الشبول نبذة عن المركز و إنجازاته و تأثير جائحة كورونا على عمل المركز، إلى جانب خطة عمل المركز للمرحلة القادمة والتي تتضمن مراجعة شاملة لجميع البرامج التدريبية وتطويرها لمواكبة آخر التطورات والمستجدات في مجالها، والعمل على انشاء اكاديميات و برامج تدريبية في مختلف المجالات و الاستفادة من قدرات الجامعة بالتعاون مع مختلف كلياتها.

و استمع المجلس لاراء أعضائه حول مختلف القضايا، كما و تم عرض العديد من الأفكار و وجهات النظر الهادفة التي ستساهم بالتأكيد في تعزيز مسيرة المركز وازدهاره.

015772