104406

A A A

 

مندوبا عن رئيس جامعة اليرموك، رعى الدكتور رياض المومني نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية افتتاح فعاليات ندوة "تعزيز القيم والأفكار التي تحض على النزاهة ونبذ الواسطة والمحسوبية" والتي نظمها مركز الملكة رانيا للدراسات الأردنية وخدمة المجتمع بالتعاون مع هيئة النزاهة ومكافحة الفساد، بحضور مدير مديرية النزاهة والوقاية في الهيئة عبد العزيز العرواني، وذلك عبر تقنية الاتصال المرئي WebEx.

وأكد المومني في كلمته أن الفساد يعتبر أكثر الآفات فتكا في المجتمعات بمختلف دول العالم فالفساد ليس حصرا على الأردن او الدول العربية، مشيرا إلى ان الأردن وضمن مؤشرات الفساد التي تم الاتفاق عليها عالميا يعتبر ضمن المؤشرات المتوسطة للفساد والتي تشمل الواسطة والمحسوبية وهدر المال العالم وغيرها من الممارسات.

وأكد أن الآثار السلبية للفساد وخيمة في مختلف الجوانب السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ومن هذا المنطلق فإن جامعة اليرموك كإحدى مؤسسات الدولة التعليمية تحرص على المساهمة وبشكل فاعل من الحد من انتشار وتفشي هذه الظاهرة في مجتمعنا، من خلال رفع الوعي الطلابي بالأثر السلبي لهذه الآفه سواء من خلال مساقات تعليمية، أو محاضرات توعوية، او مبادرات إرشادية، مشددا أن هذه مسؤولية مشتركة تقع على عاتق كافة أفراد المجتمع من اكاديميين وواعظين وإعلاميين بالإضافة إلى الآباء والامهات المسؤولين عن تنشئة الأطفال وتربيتهم تربية صالحة تنبذ مختلف أشكال الفساد.

بدوره قال مدير مديرية النزاهة والوقاية عبد العزيز العرواني أن هذا اللقاء يأتي ضمن سلسلة اللقاءات الحوارية التي دأبت الهيئة على عقدها مع الجامعات الحكومية والخاصة تنفيذا للخطة الاستراتيجية الوطنية المحدثة للنزاهة ومكافحة الفساد 2020-2025 ، وبهدف التعريف بدور الهيئة  في تعزيز منظومة النزاهة ومكافحة الفساد وترسيخ معاييرها.

وأشار العرواني أن لقاءات الهيئة مع مؤسسات التعليم العالي تأتي ترسيخًا لنهجها في بناء منظومة لتعزيز قيم النزاهة ومكافحة الفساد وايمانًا منها بأهمية العمل التشاركي والتكاملي مع المؤسسات التعليمية في الدولة لما لها من دور أساسي في استنهاض الطاقات الشبابية لدى طلبتها والعاملين فيها ورفع درجة الوعي لديهم بضرورة محاربة مختلف أشكال الفساد.

وأكد على ضرورة استحداث مساق اجباري لكافة طلبة الجامعات الأردنية يعنى بالنزاهة ومكافحة الفساد ويهدف إلى زيادة الوعي بمختلف أشكال الفساد كالواسطة والمحسوبية وغسل الاموال وهدر المال العام والرشوة من جهة، وتعزيز قيم المواطنة الصالحة والنزاهة بين أفراد المجتمع الأردني من جهة أخرى، لافتا إلى إمكانية تنفيذ مبادرات توعوية مشتركة بين الهيئة والجامعات تهدف إلى محاربة آفة الفساد التي تهدد استقرار الجامعات وخطط التنمية المستدامة فيها، لاسيما وان الجامعات لها دور كبير في تعزيز قيم النزاهة الأكاديمية التي لها انعكاس إيجابي كبير على تنمية المواطنة الصالحة داخل المجتمع الجامعي.

ومن جانبه أكد مدير مركز الملكة رانيا للدراسات الأردنية وخدمة المجتمع الدكتور يزن الشبول للتعاون مع الهيئة لتنظيم الانشطة والفعاليات التي من شأنها أن ترفع وعي الجسم الطلابي بأهمية محاربة الفساد، والتعريف بأنواعة وأشكاله، وكيفية التواصل مع الهيئة للابلاغ عن أية ممارسات وتقديم معلومات أو وثائق خاصة بقضايا الفساد، بالإضافة إلى تعزيز قيم الولاء والانتماء لدى منتسبي الجامعة من طلبة وأكاديميين وإداريين.

وتضمنت فعاليات الندوة مناقشة مجموعة من المحاور الأول بعنوان "شؤون الإستثمار" تحدث فيه الدكتور خالد القضاة مدير وحدة شؤون الاستثمار في الهيئة، والثاني " النزاهة والوقاية" تحدث فيه الدكتور كمال العساف رئيس قسم التوعية في مديرية النزاهة والوقاية في الهيئة، والمحور الثالث بعنوان "إنفاذ القانون" تحدثت فيه الدكتورة أسماء العجارمة رئيسة قسم التحقيق الخاص في الهيئة.

وحضر فعاليات الندوة التي أدارها شادي طعامنة من قسم التوعية في الهيئة، عدد من أعضاء الهيئة التدريسية والمسؤولين في الجامعة وعدد من طلبتها.

مندوبا عن رئيس جامعة اليرموك الدكتور إسلام مساد، رعى نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية الدكتور رياض المومني، حفل تخريج المشاركين في دورة المهارات الإدارية باللغة الإنجليزية لمساعدي المدراء، و التي نظمها مركز الملكة رانيا للدراسات الأردنية وخدمة المجتمع بالتعاون مع دائرة الموارد البشرية.

وأكد المومني ان جامعة اليرموك، وانطلاقا من خطتها الاستراتيجية، فإنها تسعى لتعزيز مهارات كوادرها الإدارية والبناء على معارفهم وسعيها الدائم لتطوير قدراتهم في مختلف المجالات، مما يمكنهم من أداء رسالتهم المهنية بكفاءة واقتدار، الأمر الذي ينصب في مصلحة الجامعة ويدفع بمسيرتها نحو الأفضل.

وأشاد بالجهود التي يبذلها مركز الملكة رانيا للدراسات الأردنية وخدمة المجتمع في هذا الصدد، من خلال عقده لمجموعة من البرامج والدورات المتخصصة، بما يلبي احتياجات موظفي الجامعة المهنية، ويصقل مهاراتهم في اللغة الإنجليزية، داعيا مديري الدوائر والوحدات الإدارية المختلفة للتنسيق مع المركز لوضع خطة استراتيجية من أجل عقد مثل الدورات التدريبية التي تتواءم مع حاجات وتطلعات الموظفين في هذه الدوائر والوحدات.

من جانبه أكد مدير المركز الدكتور يزن الشبول، سعي المركز الدائم للاضطلاع بدوره في تطوير قدرات ومهارات العاملين تماشياً مع خطة الجامعة الاستراتيجية، مثمنا تعاون مختلف وحدات الجامعة مع المركز في تنفيذ هذه الدورات، مشيرا إلى أن هذه الدورة "اللغة الانجليزية " جاءت ضمن سعي الجامعة الى رفع قدرات كوادرها الإدارية، من خلال مشاركة (25) موظفا بوظيفة مساعد مدير من مختلف دوائر الجامعة، تولى تقديمها والإشراف عليها الدكتور أسامه العمري من قسم اللغة الإنجليزية وآدابها في كلية الآداب.

وفي نهاية الحفل ، سلم المومني الشهادات على المشاركين في هذه الدورة.

وقع رئيس جامعة اليرموك الدكتور إسلام مساد، ومدير عام أكاديمية الرواد للتدريب والاستشارات محمد العفوري اتفاقية تقديم خدمات تدريبية بين الطرفين، من خلال طرح الأكاديمية لمجموعة من البرامج والدورات التدريبية لطلبة الجامعة وأبناء المجتمع المحلي من خلال مركز الملكة رانيا للدراسات الأردنية وخدمة المجتمع في الجامعة.

وتنص الاتفاقية على التعاون بين الجانبين من خلال البرامج المدرجة ضمن منصة التعليم الإلكتروني التابعة للأكاديمية والتي تتضمن مجموعة من الدورات والبرامج التدريبية المسجلة أو التي سيتم عقدها عبر الانترنت بطريقة مباشرة في مجالات الادارة والمحاسبة، ومهارات الحاسوب، واللغة الانجليزية، والبرمجة، والشبكات، والتصميم الجرافيكي والمعماري والهندسي، واية مجالات يتم استحداثها طيلة فترة الاتفاقية.

كما تنص الاتفاقية على تقديم الاكاديمية (٥٠) منحة تدريبية للدورات المسجلة مجانية للطلبة المتميزين والمتفوقين أكاديمياً  في كل عام دراسي وبتنسيب من مدير مركز الملكة رانيا للدراسات الأردنية وخدمة المجتمع، وبما يتناسب مع تخصصات وحاجة الطلبة المرشحين، وتقديم منح تدريبية عبر الانترنت للراغبين من أعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية في الجامعة، وبما يتناسب وحاجة الجامعة.

وأكد مساد حرص جامعة اليرموك على تقديم البرامج التدريبية المختلفة التي تسهم في تعزيز مهارات طلبة الجامعة وأبناء المجتمع المحلي وتطوير مهاراتهم المعلفية والعملية بما يحسن من فرص العمل المتاحة أمامهم، ويرفع من مستوى تنافسيتهم في سوق العمل، مشددا على أن التعليم عبر الانترنت أصبح جزءا أساسيا من العملية التعليمية بكافة أشكاله، والاستفادة ما امكن من ميزاته التي تتيح للشريحة أكبر من الطلبة من الاستفادة من البرامج المطروحة والانضمام لهذه الدورات دون الحاجة لحضورها وجاهيا بما يوفر عليهم الوقت والجهد.

بدوره أشاد العفوري بالسمعة العلمية المتميزة التي تحظى بها جامعة اليرموك، وتميز مركز الملكة رانيا للدراسات الاردنية وخدمة المجتمع الذي يعد نافذة للجامعة على المجتمع المحلي ويطرح البرامج التدريبية المنوعة والتي تنعكس ايجابا على منتسبيها من طلبة الجامعة وأبناء المجتمع المحلي، معربا عن سعادته بهذا التعاون واستعداد الاكاديمية لتعزيز هذا التعاون في المستقبل والتوسع في البرامج التدريبة المطروحة حسب حاجة الجامعة واهتماماتها.

وحضر توقيع الاتفاقية نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الدكتور موفق العموش، ومدير مركز الملكة رانيا للدراسات الأردنية الدكتور يزن الشبول، وعدد من المسؤولين من الجانبين.

اتفاقية تعاون بين اليرموك وشركة بسملة للتدريب والتطوير الإداري
وقع رئيس جامعة اليرموك الدكتور إسلام مساد، ومدير عام شركة بسملة للتدريب والتطوير الإداري المهندسة ربى بني مفرج اتفاقية تقديم خدمات تدريبية بين الجامعة ممثلة بمركز الملكة رانيا للدراسات الأردنية وخدمة المجتمع والشركة.
ونصت الاتفاقية على عقد برامج تدريبية قصيرة وطويلة المدى في عدة مجالات يتفق عليها الطرفين، وبما يتفق مع تعليمات عقد برامج الدبلومات والدورات التدريبية المنبثقة عن مؤسسات التعليم العالي الأردنية، والتشريعات المعمول بها في جامعة اليرموك، على أن لا تقل مدة الدراسة في البرامج المتفق عليها عن تسعة أشهر ولا تزيد عن عام بالنسبة لبرامج الدبلوم المهني التدريبي.
ونصت الاتفاقية أيضا على أن يكون الترويج للبرامج وتنفيذها تحت إشراف جامعة اليرموك وحسب تعليماتها، على أن يتم التنفيذ بالتعاقد مع المحاضرين والمدربين الأكفاء، مع إمكانية التعاقد مع الكوادر المؤهلة من الجامعة.
وذكر مدير المركز الدكتور يزن الشبول أن هذا التعاون يأتي ضمن سلسة الاتفاقيات التي تنفذها الجامعة ممثلة بمركز الملكة رانيا لإثراء وتنوع البرامج التدريبية التي تنفذها بما يلبي حاجة الراغبين من أبناء المجتمع المحلي بالانضمام لهذه البرامج خاصة المهنية منها كبرامج الطاقة المتجددة وصيانة سيارات الهايبرد والكهرباء والعادي، وفني تكييف وتبريد، والتغذية والتغذية العلاجية، وفني حفر أبار النفط والانتاج والسيطرة عليها وغير ها من البرامج التدريبية.